أساطير الفيسبوك الليبي

في كل مواجهة أو حدث يشهده الوضع الليبي، يتحول الفيسبوك، والقصد منصات التواصل الاجتماعي، إلى ساحة للحرب الإعلامية، وممارسة خطاب الكراهية، والدعاية، والإرجاف، وبالتالي تتحول هذه البيئة الافتراضية، أو هذا المجتمع الافتراضي إلى جزء من الحدث الواقعي، مما يخرج هذه المنصات عن غايتها الأساسية، وهي التواصل والنشر. بل إن بعض الحسابات تمادت لاستخدامه لممارسة العنف الإلكتروني.

وما يحدث على الفيسبوك الليبي، لم أتابعه خلال الأحداث التي مرت بها بعض دول الجوار، حتى في أحلك أزماتها، فلا خطاب موجه على أساس قبلي أو عرقي، أو ديني، أو مناطقي، والانحياز لطرف وإقصاء الآخر، إنما كان حراكاً من أجل قضية وطنية، وليس ما حدث في الجزائر ببعيد!

من المسائل التي ترافق هذا التصعيد الفيسبوكي، الحكايات والقصص والتي في مقام الأساطير، والتي تعكس عشق هذا المجتمع وبحثه عن البطولة التي يفتقدها، بسبب الممارسات الديكتاتورية التي عاشها، وفراغه الثقافي.

فخلال ما مر من أحداث، تم تناولها والدعاية لها، وإشعالها على الفيس، ثمة الكثير من الحكايات أو الأساطير التي يحاول من يصنعها جعلها تصف في مصلحة الفكرة التي يدافع عنها، مستغلاً في ذلك جهل الغير، أو استغلال ظرف او حادثة بعيدة، وحتى استغلال الظواهر الطبيعية، كما حدث أمس عند إعادة إنتاج الغبار الذي غطى السماء والأمطار الذي صاحبت ذلك، وتحويله على غضب إلهي، وكأن من يتكلم له من علم الأنبياء.

لماذا يحدث كل هذا؟!!!؟

  • الكلام بدون جمرك، لعل هذه القاعدة هي الأساس فيما يحدث على الفيسبوك الليبي، إذ البراح مفتوح للكلام، حيث لا رقيب ولا حسيب، إلا الضمير.
  • سهولة الوصول للمنصة وسهولة النشر من أي مكان، وعبر أي وسيط.
  • الشعور الواهم بالحرية على هذه المنصات، وانه لا حسي ولا رقيب.
  • محاولة إثبات الذات.
  • الظن بأن ما ينشر يخدم القضية.
  • التعصب والعنصرية.
  • غياب الوعي والثقافة بمعنى المسؤولية.
  • الفراغ الثقافي.

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: