الزواوي والشخصية الليبية

الفنان محمد الزواوي

المبدع والفنان الساخر “محمد الزواوي” استطاع عبر رسوماته الساخرة (الكاريكاتير) أن يجسد الواقع الليبي، ويقبض على الكثير من سمات الشخصية الليبية، وكانه عالم الاجتماع الذي انكب على دراسة الشخصية الليبية، وتعمق حتى عكست رسوماته أدق التفاصيل لشخص الإنسان الليبي، أو الفرد الليبي.

ويتجلى إبداع الفنان الراحل “محمد الزواوي”، في أن لوحاته مازالت حية حتى يومنا هذا، بل وإن الكثير من لوحاته، وبشكل خاص التي رصدت المجتمع الليبي، وكأنها رسمت اليوم، لتجسد واقعاً أو لتؤكد حقيقة أن المجتمع الليبي كما هو لم يتغير.

حتى إن بعض اللوحات الساخرة التي أبدعها “الزواوي” تنبأت بما سيكون عليه حال المجتمع الليبي مستقبلاً، وهو ما نعيشه. بل إن بعضاً من لوحاته السياسية، الموجهة، كشفت الكثير من الحقائق.

يظل “محمد الزواوي” فنان الشعب، علامة مهمة في التشكيل الليبي، والحياة الاجتماعية الليبية، وليت المهتمون يحولون نظر الدارسين إلى قراءة المجتمع الليبي من خلال لوحاته.

الفنان محمد الزواوي يقتنص الشخصية الليبية.
الفنان محمد الزواوي يقتنص الشخصية الليبية.

 

الفنان محمد الزواوي يقتنص الحالة الليبية.
الفنان محمد الزواوي يقتنص الحالة الليبية.

 

الفنان محمد الزواوي يقتنص الوضع العالمي.
الفنان محمد الزواوي يقتنص الوضع العالمي.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: