أساطير الفيسبوك الليبي

في كل مواجهة أو حدث يشهده الوضع الليبي، يتحول الفيسبوك، والقصد منصات التواصل الاجتماعي، إلى ساحة للحرب الإعلامية، وممارسة خطاب الكراهية، والدعاية، والإرجاف، وبالتالي تتحول هذه البيئة الافتراضية، أو هذا المجتمع الافتراضي إلى جزء من الحدث الواقعي، مما يخرج هذه المنصات عن غايتها الأساسية، وهي التواصل والنشر. بل إن بعض الحسابات تمادت لاستخدامه لممارسة العنف الإلكتروني.

وما يحدث على الفيسبوك الليبي، لم أتابعه خلال الأحداث التي مرت بها بعض دول الجوار، حتى في أحلك أزماتها، فلا خطاب موجه على أساس قبلي أو عرقي، أو ديني، أو مناطقي، والانحياز لطرف وإقصاء الآخر، إنما كان حراكاً من أجل قضية وطنية، وليس ما حدث في الجزائر ببعيد!

استمر في القراءة “أساطير الفيسبوك الليبي”

تعرف إلى محرك البحث: دك دك جو

كنت الخميس 28 مارس الماضي، قد ألقيت محاضرة عن مهارات البحث في جوجل، والتي تطرقت فيها إلى أهمية هذا المحرك وكيفية الوصول إلى النتائج بطرق احترافية تجعل من مهمة البحث أكثر سهولة ومرونة.
ومما عرض أسبقية جودل وتقدمه على بقية محركات البحث، إلا أن سؤلاً عن إمكانيات محركات البحث الأخرى استوقفني للنظر خارج الصندوق، لأتوقف هنا قليلا مع أحد أفضل محركات البحث المميزة، وهو (دك دك جو).

استمر في القراءة “تعرف إلى محرك البحث: دك دك جو”

البحر يخطف من نحب

من الثابت أن علاقة الإنسان بالبحر تكتنفها الكثير من المسائل، والخفايا، فلكل مجتمع رؤيته الخاصة، فإن كنا في ليبيا نخافه، فإنه مفتاح الخير والاستكشاف لمجتمعات أخرى. هذا الأثر نلمسه منعكساً في ثقافة المجتمع، والذي يظهر من خلال الأمثال، والحكم والأسماء والحكايات، والأغنيات.

يا بحر الطوفان، أغنية تتعنى بالبحر، الذي خطف الحبيب، وأخذه بعيداً فيه، ولم يعد من رحلته إلا الألواح التي رماها الموج إلى شاطئ البحر. وهنا الحبيب لا يلوم البحر، فكل أمنيته لو كان قضى من يحب بين يديه، ليرتاح قلبه، ويهنأ خاطره.

استمتعت لهذه الأغنية، ضمن مشروع ريميكس للفنان المميز، المصري “حمزة نمرة“، والتي أعاد فيه توزيع هذه الأغنية.

اطربتني الأغنية، وشدتني إليها، والأكثر بعد تمعني في الكلمات، والتي تحمل الكثير من معاني الفقد والصبر. فما كان مني إلا الاستعانة بالمستر جوجل، فوصلت إلى الأغنية الأصلية بشكل سريع، واستمعت إليها وتابعت كلماتها بهدوء وتمعن.

استمر في القراءة “البحر يخطف من نحب”

استعد لما بعد التخرج، من الآن!!

ألقيت صباح أمس، محاضرتي (ماذا بعد التخرج) أو (استعد لما بعد التخرج من الآن!!!)، والتي تأتي ضمن مهرجان التنمية البشرية الرابع، المصاحب لبطولة ليبيا للذاكرة، والتي كانت بمسرح كلية الهندسة.

43098792_2169936606363787_3047147037289086976_o

البداية

مسرح كلية الهندسة الذي كانت آخر مرة وقفت فيها على ركحه، في العام 1994، كشاعر ضمن أحد المناشط الطلابية.
في بداية المحاضرة تحدثت عن علاقتي بكلية الهندسة، وسيرتي معها، وحبي لكل لحظة عشتها في الكلية، وقلت: لو قدر وصعدت مركبة الزمن للعودة إليها، لعدت وعشت كل لحظة كما هي، بدون تغيير، بكل الأخطاء والإحباطات.
بعدها، فتح حوارٌ مع الحضور، من خلال حديث طالبتين عن تجربتها في الدخول للجامعة، وعن ما يرانه من مستقبل لما بعد التخرج.
كما وتم مناقشة بعض المسائل مع الحضور، والخاصة بالتعليم والدراسة، وسوق العمل، قبل البدء في عرض مفردات المحاضرة.

استمر في القراءة “استعد لما بعد التخرج، من الآن!!”

مشروع الدستور الليبي

في العام 2016 قمت بنشر مجموعة من التدوينات الصوتية الخاصة بالدستور الليبي. ولأن موضوع الدستور يثار على الساحة، الآن.

أقدم لكم وصلات الحلقات التي نشرت بداية من 12 مايو 2016، وحتى 29 ديسمبر 2016، من خلال 21 حلقة، وناقشت فيها الدستور وما يتعلق به، وبانظمة الحكم، وعرضت لأبوابه الـ12، وموادة بالعرض والشرح، والتعليق.

وكلي أمل أن أكون قد قدمت بعض الفائدة!!!

من يكتب الدستور

 

ليبيا والدستور

هيكلة الدستور

الدستور الليبي: الباب الأول 1

الدستور الليبي: الباب الأول 2

الدستور الليبي: الباب الثاني 1

الدستور الليبي: الباب الثاني 2

الدستور الليبي: الباب الثاني 3

الدستور الليبي: الباب الثالث 0

الدستور الليبي: الباب الثالث 1

الدستور الليبي: الباب الثالث 2

الدستور الليبي: الباب الثالث 3

الدستور الليبي: الباب الثالث 4

الدستور الليبي: الباب الرابع

الدستور الليبي: الباب الخامس

الدستور الليبي: الباب السادس

الدستور الليبي: الباب السابع

الدستور الليبي: الباب الثامن

الدستور الليبي: البابان التاسع والعاشر

الدستور الليبي: الباب الحادي عشر

الدستور الليبي: الباب الثاني عشر

المحتوى المدفون

ما هو المحتوى المدفون؟

لو قمت بكتابة تدوينة ونشرها اليوم، على سبيل المثال، فإنها ستظل نشطة لفترة من الزمن، حسب موضوعها، ونشاطها على محركات البحث، لكن بعض مضي فترة زمنية أطول، يخبو وهجها، وتنطفئ، قبل أن يطويها النسيان، مالم ياتي أحد ويتم استدعاؤها.

هذا هو المحتوى المدفون، الميت، إنه محتوى غير نشط، وبالتالي مدفون، نتيجة عدم استدعائه أو إعادة تنشيطه، وليس المقصود بالمحتوى، المحتوى في شكل نصوص، إنما يشمل المقاطع الصوتية، والفيديو.

وهذا المحتوى المدفون، يمثل كماً كبيراً ومهماً في شبكة الإنترنت! وهو في الغالب محتوى مفيد، لكن ثمة مجموعة من العوامل جعلت منسياً أو مدفوناً، ويحتاج لمن ينفذ عنه الغبار.

استمر في القراءة “المحتوى المدفون”

الزواوي والشخصية الليبية

الفنان محمد الزواوي

المبدع والفنان الساخر “محمد الزواوي” استطاع عبر رسوماته الساخرة (الكاريكاتير) أن يجسد الواقع الليبي، ويقبض على الكثير من سمات الشخصية الليبية، وكانه عالم الاجتماع الذي انكب على دراسة الشخصية الليبية، وتعمق حتى عكست رسوماته أدق التفاصيل لشخص الإنسان الليبي، أو الفرد الليبي.

ويتجلى إبداع الفنان الراحل “محمد الزواوي”، في أن لوحاته مازالت حية حتى يومنا هذا، بل وإن الكثير من لوحاته، وبشكل خاص التي رصدت المجتمع الليبي، وكأنها رسمت اليوم، لتجسد واقعاً أو لتؤكد حقيقة أن المجتمع الليبي كما هو لم يتغير.

استمر في القراءة “الزواوي والشخصية الليبية”

افـهـمـنـي

من المسائل المهمة، والتي تعد من أهم علامات الثقافة المحلية، وربما العربية بشكل عام، والتي تنعكس كأحد نقاط الاختلاف في أي حوار، موضوعة الفهم، فكل يريد أن يفهم المسألة كما يريد هو، أو كما يراها هو، دون أن يتعب نفسه بمحاولة فهم المسالة من وجهة نظر صاحبها، أو من يقوم على طرح أو تقديم المسألة، أو وجهة النظر، وهذا يجعل من طرفي الحوار كل يسبح على ضفة النهر المقابلة، ولن يكون من السهل اللقاء، أو الاتفاق حتى فيما يخص العموميات.

استمر في القراءة “افـهـمـنـي”

انتهت الحرب!!

1

نعم، انتهت الحرب كما بدأت فجاة!!

لا أحد يعرف ولا عرف لماذا؟ وكيف؟ ولا حتى فهمنا ما الذي حدث؟ ككل ما يحدث من حولنا، لا تفسير له، وكأنا نعيس العصور المظلمة، حيث التفسير عند الأرباب، وليس لنا إلا التسليم، والقبول ولا أكثر!!!

 

2

انتهت الحرب!!

حبال سو طاحو في بير!!!

موتى الطرف الأول شهداء، سيدرجوا بقوائم هيئة شؤون الشهداء، ولذويهم فرصة الحج العام القادم.

موتى الطرف الثاني شهداء، سيدرجوا بقوائم هيئة شؤون الشهداء، ولذويهم فرصة الحج العام القادم.

والمواطن الذي سقط صريعاً، أو محاولأ إنقاذ أسرة، أو واقفاص دون رزقه، فلا بواكي له.

استمر في القراءة “انتهت الحرب!!”

قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑